الاثنين، 13 فبراير، 2017

رسالة لزوج ابنتي الوسطى
                  بسم الله الرحمن الرحيم

ابني وزوج ابنتي يا من ارتضينا خلقه ودينه يا من نتوسم فية الخير ..أهديك ثمرة عمري وقطعة مني لتكون زوجة لك .. أسلمك من كانت ميدان جهادي وتفكيري لتكون اما لابنائك في المستقبل 
فقد اعلمتها حقك عليها ... فهل علمت ما لها عندك من حُسن القوامة والمعاشرة؟ 
ابني لتعلم ان الرجولة حكمة ورحمة.. فبحكمتك تقود سفينة الحياة بها لتصلا إلى بر الأمان.. .. وبرحمتك لها يدوم ودها لك
ابني لقد كانت ابنتي كريمة عندنا فلتكمل تلك المسيره 
و اعلم بان الله خلق تكوين الانثى مغاير لخلق الرجل فالمراءة بطبيعتها رقيقه فليتسع صدرك لما يقع منها من أخطاء وكن لها المعلم والموجهة في سير حياتها ولتشعرها بالامانفلقد اخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا ( رفقا بالقوارير ) وكما قال ( استوصوا بالنساء خيرا
كن لها الاب الكريم والام الحنون فانت جنتها ونارها فاعلم ان كل مشكلة مهما كبرت فهي صغيرة اذا انحلت بينكما في وقتها فمهما كبرت المشاكل فاعلم انه بالحب والود الذي بينكما ستتغلبا عليها 
ابني  وحبيبي وزوج ابنتي اعلم بان المرأة تمر بتغيرات نفسيه كثيرة لتقلبات الهرمونات لديها لذا كن فطنا لهذه التغيرات وتعلم كيف تتعامل معها كذلك عند الحمل تتغير فيها نفسيتها فجهز نفسك وحاول ان ترفع درجة العناية بها ولتكن لديك رحمة تجعلك ترق لآلامها فهي في هذا الوقت تحتاج الى من يبعث الطمانينة في نفسها فانت اقرب الناس لها ولقد قال الله عزوجل ( وحملته امه وهنا على وهن
حبيبي اعلم بان المرأة تحتاج الى الاحترام والتقدير اكثر من احتياجها للحب فلا تعنفها امام الاخرين وكن حليما فبابتسامه منك وكلمة ود تستطيع ان تملكها وان تجعلها طوعا لك في كل ما تريد 
فالمرأة فياضة الحنان والعاطفة، فإذا وجدت منك احترامًا وجدت عندها السلوى والراحة والمتاع، 
ابني لا تجعل الملل يدخل لانفسكم بسبب روتين الحياة كما في كثير من البيوت وتغلبا على ذلك الروتين بكسره وتغيير نمط الحياة اليومي من فترة لاخرى بسفرة بسيطه او سهرة مع بعضكم بعيد عن ضغوط الحياة 
كما ان المرأة بحاجة الى رفع الثقة بالنفس وذلك لا ياتي الا من زوجها عندما تذكر محاسنها من فترة لاخرى واعطائها شي من الحرية لاختيار حياتها وذلك لا يمنع من مشاركتها ولكن اجعل لها مساحة من الحرية لاتخاذ بعض قراراتها بنفسها والتي لا تؤثر على قوامتك كرجل 
وكن مطبقا لوصية بن حنبل لابنه يوم زواجه تكن اسعد الناس باذن الله
أي بني: إنّك لن تنال السعادة في بيتك إلا بعشر خصال تمنحها لزوجك فاحفظها عني واحرص عليها:
أما الأولى والثانية )لأهميتها ):
.فإنّ النّساء يحببن الدلال ويحببن التصريح بالحب، فلا تبخل على زوجتك بذلك،فإن بخلت جعلت بينك وبينها حجابًا من الجفوة ونقصًا في المودة.

وأما الثالثة:
فإن النساء يكرهنَ الرجل الشديد الحازم ويستخدمن الرجل الضعيف اللين فاجعل لكل صفة مكانها فإنه أدعى للحب وأجلب للطمأنينة.

وأما الرابعة:
فإنّ النساء يُحببن من الزوج ما يحب الزوج منهنّ من طيب الكلام وحسن المنظر ونظافة الثياب وطيب الرائحة فكن في كل أحوالك كذلك.

أما الخامسة:
فإنّ البيت مملكة الأنثى وفيه تشعر أنّها متربعة على عرشها وأنها سيدة فيه، فإيّاك أن تهدم هذه المملكة التي تعيشها، وإياك أن تحاول أن تزيحها عن عرشها هذا، فإنّك إن فعلت نازعتها ملكها، وليس لملكٍ أشدّ عداوةً ممن ينازعه ملكه وإن أظهر له غير ذلك.

أما السادسة:
فإنّ المرأة تحب أن تكسب زوجها ولا تخسر أهلها، فإيّاك أن تجعل نفسك مع أهلها في ميزان واحد، فإمّا أنت وإمّا أهلها، فهي وإن اختارتك على أهلها فإنّها ستبقى في كمدٍ تُنقل عَدْواه إلى حياتك اليومية.

والسابعة:
إنّ المرأة خُلِقت مِن ضِلعٍ أعوج وهذا سرّ الجمال فيها، وسرُّ الجذب إليها وليس هذا عيبًا فيها "فالحاجب زيّنه العِوَجُ"، فلا تحمل عليها إن هي أخطأت حملةً لا هوادة فيهاتحاول تقييم المعوج فتكسرها وكسرها طلاقها، ولا تتركها إن هي أخطأت حتى يزداد اعوجاجها وتتقوقع على نفسها فلا تلين لك بعد ذلك ولا تسمع إليك، ولكن كن دائما معها بين بين.

أما الثامنة:
فإنّ النّساء جُبلن على كُفر العشير وجُحدان المعروف، فإن أحسنت لإحداهنّ دهرًا ثم أسأت إليها مرة قالت: ما وجدت منك خيرًا قط، فلا يحملنّك هذا الخلق على أن تكرهها وتنفر منها، فإنّك إن كرهت منها هذا الخلق رضيت منها غيره.

أما التاسعة:
فإنّ المرأة تمر بحالات من الضعف الجسدي والتعب النفسي، حتى إنّ الله سبحانه وتعالى أسقط عنها مجموعةً من الفرائض التي افترضها في هذه الحالات فقد أسقط عنها الصلاة نهائيًا في هذه الحالات وأنسأ لها الصيام خلالهما حتى تعود صحتها ويعتدل مزاجها، فكن معها في هذه الأحوال ربانيا كماخفف الله سبحانه وتعالى عنها فرائضه أن تخفف عنها طلباتك وأوامرك.

أما العاشرة:
فاعلم أن المرأة أسيرة عندك، فارحم أسرها وتجاوز عن ضعفها تكن لك خير متاع وخير شريك .
ابني قد يمر بخاطرك كيف بي بتطبيق كل تلك النصائح؟!!! فاني اعلم بانك بشر وليس ملاك وانك بحاجه لاشياء كثيرة كما تحتاجها المرآة وقد اسردتها لابنتي كما اسردتها لك لكي تستقر حياتكم وهذه نصائح للتذكير وليس امرا ولتكن مرجعا لك 
ابني قد اطلت عليك ببعض النصائح ولكن اعلم انها خرجت من قلب ام تحمل في قلبها كل الحب والود لابنائها وتريد حياة مستقرة لهم فانت الان بمثابة ابني وقرة عيني لذا اريد لك ولها حياة سعيدة لانه كلما كان هناك استقرار في حياتكم انعكس عليكم وعلى ابنائكم في المستقبل ودمتم لأم تدعو لكم ما دامت هناك انفاس تتردد 


ام بدر


رسالة إلى زوج إبنتي الكبرى  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد إعلم يا بني انك أخذت إبنتي من بين أهلها 
من بيت نشأت فيه أكثر من عشرين عاما بين والديها المحبين وإخوتها وشقيقات روحها فهذه أول صدمه تصدم بها حيث تنزع من بين أهلها إلى رجل لم تخلق بطباعه ولم يخلق بطباعها فأول ما تبادر به ألا تحرمها من عطفك وحنانك وهذا ظني فيك 
ثم ضع أمامك وصية الحبيب صلى الله عليه وسلم ( اتقوا الله في النساء فانهن عوان عندكم ) رواه مسلم
إعلم بني بأنكما شريكان ستديران المركب بمجدافين عليك مسئوليات وعليها مسئوليات فرحم الله زوجا سهلا رقيقا لينا 
انتبه يا حبيبي من لحظات الغضب فانه يدمر كل شي ومتى صحا الغضوب من نزوته راح يندم إلى ما فرط فيه فلا تدع مجالا لسوء الفهم بينكما وليكن الحبيب صلى الله عليه وسلم قدوتك فما انتقم لنفسه قط بل كان يعالج الاخطاء بالرفق 
عزيزي لا تستخفنك التوافه واحتفظ برجاحة فكرك وابن حياتك على فضيلة الصبر فان اساسه متين فالعشرة والمودة والغض عن الهفوات خصال تعتمد على الصبر الجميل 
عزيزي لقد جربت الغربه ومالها من آثار على نفسيتك وأنت رجل فما بالك بإمراه ضعيفه عاطفيه لذا ارجوا منك أن تلتمس لها الاعذار في كل ما يصدر منها وحاول أن تخفف عنها عناء الغربه وكن لها الزوج والأب والأم والأخ وإعلم يا بني أن المرأة تحتاج إلى الاحترام والتقدير اشد من حاجتها إلى العطف والحنان واعلم بانها سوف تعطيك أضعاف مضاعفه من الاحترام كلما احترمتها فالمرأة فياضة الحنان والعاطفه 
واعلم بان أشد ما يؤلم المرأة تعنيفها أو لومها أمام الأخرين . فإذا وجدت منك احتراما وجدت عندها السلوى والراحة والمتاع ومتى جفوت عليها فستجفو عليك ربما ليس في الظاهر بل تغور في جذور قلبها فتخفيها رغبه منها في استمرار حياتها
حبيبي الغالي إعلم إن المرأة تمر عليها امور بعد زواجها عسيرة كالحمل مثلا تتغير فيها نفسيتها فجهز نفسك فالله سبحانه يقول :     ( حملته أمه وهنا على وهن ) وبعض الرجال يقولون ( دلع وميوعه ) لهذا الأمر حاول أن ترفع درجة العنايه بها وليكن لديك رحمة تجعلك ترق لآلامها فانه يمر عليها امور من الوحم والثقل والخوف مما يجعلها ربما تقصر تجاهك أو اتجاه منزلها فلا تكلفها من الأمر مالا تطيق والتمس لها العذر ومد لها يد المعونه فهي تحتاج إلى من يبعث الطمأنينه في نفسها وأنت أقرب الناس إليها 
عزيزي إذا جاءت طبخه الطعام على غير مزاجك فلا تعاتبها فأنت لا تعلم كم نبذل من المجهود لإعداد الطعام وتزيينه لكم معشر الرجال  و ليكن لديك مصفاة تحجز الاكدار وتخفي العيوب فإذا باليابس يخضر والكدر يصفو  
حاول أن تمتدحها غالبا فلا تكن الحياة مملة وعلى وتيرة واحدة تحسس مواضع الجمال فيها فمثلا ابتسامتك جميله , هذا الاكسسوار رائع ؟!!!!..ما تكلفة ذلك ...الخ.فانك بهذا سترفع ثقتها بنفسه وتجعلها دائما تهتم بزينتها ولباسها من أجلك فالزوج جنة المرأة أو نارها 
وأني في الختام لأرى فيك بفضل الله نضوج العقل والذكاء ولا أظنه إلا سيتحول إلى وسيله جيده لتحقيق أغراض السعاده بإذن الله فيما بينكما فنحن قد نحسن أو نسيئ في استخدام المفاتيح التي يسرت لنا    
        


 عام ٢٠٠٧

رسالة الى إبنتي الكبرى  إبنتي الحبيبة 
ها هي المسافة بين وجودك وغيابك بدأت تضيق رويدا رويدا وبات الغياب يحمل حقائبه وينتظرك خلف الباب وينتظر أخذ قلبي معه ولكن هذه سنة الحياة... فأتمنى لك السعادة و الهناء.... حبيبتي 
لقد حققت أحلى أمانيك بخاطب جاء في حب وصفاء فاليوم تنتقلين إلى يدين غريبتين في هذه الليله سيظلك سقف غريب في بيت رجل غريب.
فالان دعيني أضع أمام عينيك الحلوتين بعض النقاط التي أرجو من الله أن تجعل حياتكما سعيدة إلى الأبد
حبيبتي وقرة عيني ..ها قد تزوجت فدخلت عباده جديدة فيها الأجر والثواب من الله عز وجل مهما طال أمدها وهذا من فضلة جل جلاله. الزواج عبادة بكل ما في هذه الكلمة من معنى وان غفل عن ذلك أكثر الناس   فاعتبروها شراكة فقط وتعاملوا على أساس هذا المفهوم الخاطئ فكانت النتيجه خطأ                             
شراكة فيها المساومة والمشاطرة والمناصفة والربح والخسارة وتحديد نسبةالأسهم فيكون كل هم الزوجين الانفصال قبل الاتصال ومرحلة انتهاءالشراكة وهي لم تبدأ بعد.  
 لكن في الإسلام يختلف الأمرفالزواج طاعة وامتثال لأمر الله عز وجل وتحصين للنفس لصيانتها من الموبقات وسكينة  وإنشاء أسرة إسلامية وتكثيرنسل يثقل الأرض بلا إله إلا الله
ولا تكتمل سعادة الرجل في الدنيا مهما نال منها واكتسب إلا بوجود امرأة مخلصة تحبه ويحبهاولا تكتمل سعادة المرأة مهما امتلكت من مال أو جمال وعقار وخدم وحشم وشهرة ومادحين ومعجبين ...الخ إلا بان يوفقها الله عز وجل بزوج تقوى به وتعتز به زوج بكل ما في هذه الكلمة من معنى وهذا  ما نتمنى أن نجده في زوجك
فأساس وجود المرأة الاجتماعي هو أن تكون زوجة وأما وهذا المناسب لتكوينها وفطرتها ولذلك خلقت
    حبيبتي الزواج منة ونعمة منة من الله عز وجل تستحق الشكر فأثارها الطيبة وفوائدها السنية لا تنتهي ففي الزواج تتبدل الروح والشعور والعواطف والأحاسيس والآمال وسائرتفاصيل الحياة صحيح إن الصلاة عبادة والصوم عبادة ولكن الزواج عبادة اخرى تختلف عما ذكر وفي كل خير
               قرة عيني 
   من بديهيات بناء المجتمع الإسلامي أن تحترم الزوجة زوجها وتحافظ على هيبته ووقاره وكلمته 
 غاليتي ونور فؤادي ..زوجك حصنك وعزك وفخرك وتاج رأسك وأحل الله له منك ومنه لك ما لا يحل لأحد من العالمين فهو أولى الناس بك 
وله حق عليك كما لك حق عليه فلا تحتقري ما تقدميه له مهما كان صغيرا فايما امرأة تجملت أو رفعت من بيت زوجها شيئا من موضع إلى موضع تريد به صلاحا إلا نظر الله إليها فاحرصي أن يكون كل عمل تقومين به فيه نية العبادة حتى تحصلي على الأجر 
نور قلبي .. لا أملك إلا أن أقول لك ما ينفعك لأخراك قبل دنياك احترمي زوجك عظمية في نفسك ثم في نفسه ثم أمام الناس إذا أهنته أمام الناس أهنت نفسك وإذا حفظته أمامهم حفظت نفس
 لا تظني إن تلك التي تشكو زوجها وتسقطه من أعين الآخرين تكسبهم بل تخسر نفسها وتخسرهم فأن جاملوها اشفقوا عليها مستظعفين وأن جانبوها تجرووا عليها شامتين 
حبيبتي ...احفظيه في غيبته مثل حضوره و أكثر   
 وقفي إلى جانبه عند مشاكله مثل استقراره وأكثر
 لاتتركيه عند ضعفه كما في قوته بل أكثر 
 احرصي على رضا زوجك حتى لو كان ذلك خيارك على رضا الناس فرضا الناس غاية لا تدرك ورضا زوجك من رضا ربك  
اعلمي يا حبيبتي إن اسرتك ميدانك الأول والثاني والأخيرعليك بصيانته وحفظه ورعايته وتقديمه على سائر الأمور الأخرى وهذا لا يمنعك من القيام بأمور اخرى
حبيبتي ونور قلبي  ..ارايت عاقلا يقوم لصلاة الليل ويترك صلوات الفريضة أو يصوم استحبابا ويترك شهر رمضان فأنت جنة زوجك التي يحب اللجوء اليها وفيها يرتاح 
غاليتي .. لآ تكوني  عبئا على زوجك همك المطالب وجلب المتاعب فأنتما في سفينه واحدة وبحر الدنيا هائج لا يستكين والعواصف تشتد وتخبوإلا انها تستمرفأنت المساعد لربان السفينه تلفته وتعينه وتسنده ولآ تتأفف عليه وهمها راحتها فاي مشاكل بينكما لا سمح الله لا تفرق بينكما..معيب كما يفعل الكثير أن تقع المشكلات وتضيع الأوقات على خلافات بسيطه
حبيبتي .. تعلمين أن منتهى اعمالنا وكل ما نقوم به هدفه تحكيم شريعة الله في الارض تذكري كيف كنت أحاول تربيتكم في البيت هكذا ينبغي أن تكوني بل أفضل
ففي كل ركن أو زاوية في المنزل أو قرار أو عمل ينبغي أن يكون الاسلام حاضرا ومنه الانطلاق
فصلاتك أول الوقت وقيامك فجرا هو الاصل والخروج من المنزل لا يكون قبل الصلاة بقليل إلا إذا كنت متاكدة بأذن الله بأنك سوف تجدين المكان الذي تصلي فيه
قرة عيني .. المدرسة الأولى التي يتعلم فيها أولادك والأكثر تأثير على سلوكهم ونظرتهم للدنيا والمدرسة الأخيرة لهم هي أنت فأول ما تفتح أعينهم وأسماعهم عليك فهم مقلودك في سائر أمورهم ويبقى أثر فعلك عليهم وإن كبروا وإن أصبحوا أباء وأمهات لذلك إحرصي على أن لا يرون منك إلا جميلا ولا يشاهدون إلا طيبا ولا يسمعون إلا حسنا ولا تتعاملي معهم إلا بأدب وأحترام بالغين إن كانوا صغارا أو كبارا 
حبيبتي .. اسمعي لما أقوله لك جيدا  
1- لا تظني أن الحياة الزوجية سوف تكون دون خلاف أو سوء تفاهم  
2- لا تظني أن هذه الخلافات هي اخر الدنيا ومنتهى المطاف 
3- لا تقفي عند كل صغيره وتفتعلي منها شيئا كبيرا فمن عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها 
4- وأن قاطعك زوجك فلا تقاطهيه وإن جانبك لا تجانبيه 
من الطبيعي جدا أن تحصل الخلافات بين الزوجين وهذا من سنن الحياة بين كل البشر ولكن المهم أن تحلي ذلك بحسن الاستماع والتبصر ولا تتعصبي لهواك ولا تعاندي ولا تظني إن الحق دائما معك أو إنك تهدفين أن تنتصري على زوجك 
ثم إن كثير من الخلافات تبدأ صغيرة فلننته منها وهي كذلك ولا نزيد عليها مبالغين بكثرة النقاش والجدال والتعليق والرد والتحدي . وفي الأخير أقدم لك وصية أم لابنتها ليلة زفافها وكثيرا ما كنت تسمعينها من بابا عبدالله أطال الله في عمره وهو يرددها دائما كلما راك ...(جدك  
أي بنيه إنك مفارقه بيتك الذي منه خرجت وعيشك الذي منه درجت إلى رجل لم تعرفينه وقرين لم تألفه كوني له آمة يكون لك عبدا وكوني له أرضا يكن لك سماء وإحفظي له خصال عشرة يكن لك ذخرا 
فالأولى والثانيه : فالرضا بالقناعة وحسن السمع له والطاعة
أما الثالثة والرابعة : فالتفقد لمواقع عينه وأنفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم إلا أطيب الريح 
الخامسة والسادسة : فالتفقد لوقت طعامه ومنامه فإن شدة الجوع ملهبه وتنغيص النوم مغضبة 
السابعة والثامنة : فالاحراز لماله والارعاء على حشمه وعياله  
التاسة والعاشرة : فلا تعصي له امرا ولا تفشي له سرا فان خالفت امره أوغرت صدره وإن افشيت له سرا لم تامني غدره .وإياك والفرح بين يديه إذا كان مغتما والكآبه لديه إذا كان فرحا فإن الخصلة الاولى من التقصير والثانيه من التكدير وكوني أشد الناس له إعظاما يكن أشدهم لك إكراما وإعلمي إنك لا تصلي إلى ما تحبين حتى توثري رضاه على رضاك وهواه على هواك فيما أحببت وكرهت والله يحفظك 
 دمتي لأمك التي تكن لك كل عطف وحنان وحب  
           


ام بدر عام ٢٠٠٧